بتاريخ 19 يونيو 2021

علي الرغم من أن الرياضة أصبحت محط أنظار المستثمرين نتيجة نموها الإيجابي الدائم والتي أصبحت أفضل مناحي الاستثمار الآمن وهو ما دفع عدد من المستثمرين إلى البدء في ضخ حزم مالية لديهم رغبةً في إستثمار أموالهم بالهيئات الرياضية، وأصبح المستثمرين لديهم رؤية مستقبلية في كيفية الإستثمار في الهيئات الرياضية، وإرتباطها بزيادة فرص الإستثمار داخل الهيئات الرياضية، وقد أرتكز مستقبل إقتصاديات الرياضة في الوطن العربي الآن علي عدد من الإعتبارات أولها؛ تفاعلها مع آليات التحول الرقمى والذكاء الإصطناعى ذو التأثير البالغ فى الحصول على معلومات المستخدمين من خلال الإستفادة من التقنيات الموجودة فى الهواتف والساعات وأجهزة التليفون الذكية، والذى تسبب فى الحصول على العديد من البيانات التي يمكن أن توظف في زيادة عمليات التسويق والإستثمار للرياضة العربية، وثانيها؛ الإستجابة إلي التغيرات الكبيرة في آليات البث للمباريات والبطولات والذي يتحول إلي البث الرقمي، والذي يتعلق ليس فقط بطريقة المشاهدة ولكن أيضاً بفكرة امتلاك شركات للبث الرقمي، والمشاهدة الإقتراضية التي من المتوقع إزدياد عدد مشاهدي المباريات من داخل الملعب إلي 200 ألف مشاهد منهم 150 ألف مشاهد إفتراضي.

أ.د أحمد فاروق – أستاذ الادارة الرياضية جامعتي السلطان قابوس وحلوان

Total Page Visits: 263 - Today Page Visits: 1

No comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *