كثير ما نقرأ ونسمع بالأحتياجات اليومية لشرب ( أكواب أو (2-3) لتراً من المياه يومياً للمحافظة على الصحة والوقاية من الأمراض كالجفاف وتراكم الحصى فى الكلى والبنكرياس , وتعتبر المياه من أهم المواد الغذائية للمحافظة على ترطيب أجسامنا والوقاية من الأمراض , ومع كل هذة الأدعائات بشرب ( أكواب من الماء يومياً والشعور بأنك قمت بعملك وتحقيق المحافظة على صحة الجسم وقد يكون هذا غير صحيحاً أو غير مفيداً للصحة والجسم حيث تعتمد أحتياجات الأنسان من الماء يومياً على عوامل رئيسية مختلفة من شخص الى شخص مما يتطلب التفكير بعناية فائقة حول هذا الموضوع, ومن المهم العناية والأخذ بالأعتبار من أجل أستمرار وبقاء أجسامنا بصحة جيدة , لذا هذة العناصر التى تحدد أحتياجات الفرد من المياه يومياً:-

العمر
يؤكد خبراء الصحة بأن متوسط ما يجب أن يشرب الأصحاء البالغين يومياً ما يعادل (6) أكواب يومياً أو ما يعادل (2) لتراً كل يوم للمحافظة على ترطيب الجسم بما فية الكفاية  وخاصة يحتاج كبار السن زيادة أستهلاك السوائل, لذا يتطلب تذكير وتشجيع على شرب الماء لتجنب الجفاف علماً بأن كبار السن يفقدون المياه من أجسامهم بشكل أسرع مع تقدم بالعمر وكذلك انخفاض شعورهم لشرب الماء كلما تقدم بالعمر , لذا يتطلب أن يكون لديهم الوعى بأهمية شرب الماء وبالكمية المناسبة لهم يومياً , و كبار السن أيضاً أكثر عرضة وخطورة للأصابة بالأمراض والجفاف ولديهم أقل قدرة للحفاظ على مستوى الصوديوم فى أجسامهم مع كميات غير كافية فى الحمية الغذائية للصوديوم مع زيادة السوائل يمكن أن يؤدى للمخاطر الصحية على كبار السن, لذا ينصح لكبار السن شرب كوب من الماء على الأقل لكل (9) كيلو جرامات من وزن الجسم أو ما لا يقل عن (1,7) لتراً من السوائل لكل (24) ساعة

 البيئة
يعتمد استهلاك كمية شرب الماء فى اليوم على المكان الذى يعيش فية الأنسان , وعلى سبيل المثال الأنسان الذى يعيش فى المناخ الحار أو المناخ الرطب مما يجعل الأنسان زيادة التعرق وبالتالى الى زيادة أستهلاك أضافى لشرب الماء , وكذلك التدفئة فى الأماكن المغلقة مما يتعرض الأنسان الى زيادة التعرق وفقدان الجلد للرطوبة والجفاف وبالتالى الحاجة الى شرب الماء لتعويض ما فقدة الجسم من السوائل , وكذلك الذين يعيشون فوق المرتفعات أكثر من (2500) متراً وما يعادل (8202) قدماً هم أكثر عرضة للتبول الأضافى والتنفس السريع مما يفقد الجسم كثير من السوائل وبالتالى زيادة الحاجة الى أستهلاك المياه فى اليوم

 الحالة الصحية

قد يفقد الجسم المياه فى حالة تعرض الجسم الى حمى أو عدوى أوأرتفاع حرارة الجسم والأسهال والتقئ مما يسبب فقدان السوائل من الجسم بسرعة شديدة , وفى مثل هذة الحالات يحتاج تعويض الجسم بشرب مزيد من المياه أو شرب محلول الجفاف عن طريق الفم , وفى حالات أخرى كالسكرى والتهاب المثانة وحصوة المسالك البولية والنقرس والأمساك المزمن يتطلب زيادة أستهلاك المياه , ومع ذلك ليس ليس كل الظروف الصحية تحتاج الى زيادة أستهلاك المياه كما فى قصور القلب وبعض أنواع الأمراض التى تصيب الكلى والكبد والغدة الكضرية مما يؤدى الى اتلاف العضو المصاب عند أستهلاك المياه بكميات كبيرة ويحتاح الى تقليل شرب الماء

الحمل والرضاعة الطبيعية

المراة أثناء الحمل أو المرأة التى ترضع طبيعياً من الثدى بحاجة الى أستهلاك سوائل اضافية للمحافظة على رطوبة وعدم جفاف الجسم والجلد حيث يعمل الجسم لعمل أثنين أو أكثر , وينصح طبياً المرأة أثناء الحمل أستهلاك (2-4) لتراً من الماء أى حوالى ( 10) كلاسات ومن السوائل (250) مل يومياً ,وأثناء الرضاعة الطبيعية يتطلب شرب على الأقل حوالى (2,71) لتراً من الماء والسوائل الأضافية أعتماداً على درجة الشعور بالعطش أى حوالى (12) كوباً بما يعادل (250) مل

 الحيوية والنشاط البدنى

مزاولة النشاط والمجهود البدنى والرياضى سوف يجعل الجسم بأدرار كميات كبيرة من العرق والسوائل مما يعنى حاجة الجسم الى أستهلاك مزيد من المياه لتعويض ما فقدة الجسم من السوائل , ومن الناحية المثالية أضافة (1,5-2,5) أكواب من الماء للنشاط البدنى ذو حمل متوسط , وأذا أسستمر النشاط البدنى الى حمل شديد فأن ذلك يجب زيادة أستهلاك الماء والسوائل حسب المجهود, وأما اذا ما أستمر النشاط الى أكثر من ساعة يتطلب مزيد من شرب الماء والسوائل الأضافية حيث يعتمد على مقدار التعرق ونوع النشاط ووقت ومكان مزاولة النشاط البدنى , وفى حالات مزاولة النشاط البدنى الى فترات طويلة يتطلب أستهلاك المشروب الرياضى الذى يحتوى على عنصر الصوديوم لتعويض ما فقدة الجسم من الأملاح والمعادن , وأيضاً فى حالة اذا كان الشخص عملة يعتمد على الوقوف أو المشى الطويل يحتاج الى مزيد من شرب الماء والسوائل ويضيف(2-3) أكواب من الماء يومياً ويكون كافياً وأكثر من حاجة الشخص الذى لا يتحرك وجالساً فى المكتب طوال اليوم

النظام الغذائى 

يرتبط استهلاك وشرب الماء على نوع الغذاء الذى يتناولة الأنسان وعلى سبيل المثال الذين يستهلكون كثيراً من القهوة والمشروبات الأخرى كالشاى والتى تحتوى على نسبة عالية من مادة الكافيين والتى تعمل على ادرار كميات كبيرة من البول مما يجب علية أستهلاك كميات أضافية وزائدة من الماء , وكلك اذا كان النظام الغذائ للشخص يحتوى على الأطعمة المالحة أو الأطعمة السكرية يجب زيادة أستهلاك الماء , وكذلك اذا كان النظام الغذائى لا يعتمد على الفواكة والخضروات الطازجة والمطبوخة لترطيب الجسم والوقاية من الجفاف , ويتطلب الملاحظة فى حالة تناول قليل جداً من المواد الغذائية البروتينية مما قد يسبب عدم قدرة الجسم المحافظة على كميات كافيةمن الماء فى الدم , لذا يجب من الأفراد التأكد وجعل كيفية تعزيز استهلاك المياه فى اليوم .

د.مصطفي جوهر حيات

Total Page Visits: 426 - Today Page Visits: 1

Comments are disabled.