تمثل الريادة النشاط الذي يدير المنظمات من أجل استثمار فرص مبتكرة، ولا سيما بعد أن ازدادت حاجة المنظمات لتكون أكثر ابتكاراً في بيئة عالمية شديدة التنافس والتغير الحركي وتسريع النمو، وتواجه المجتمعات العربية تحديات كبيرة صوب تحقيق التنمية بأوجهها المختلفة، لذلك أصبح إهتمام الدول الكبيرة في السنوات الأخيره بالرياديون ومشاريعهم وإعتبارهم قادة الصناعة والذي أثر في مستوي حياة تلك الدول، وأشار مؤشر نضوج ريادة الأعمال العربية إلي ترتيب الدول العربية طبقاً للمؤشر حيث جاءت علي الترتيب الإمارات، قطر، السعودية، البحرين، عُمان، الأردن، الكويت، المغرب، لبنان، مصر، تونس، الجزائر، موريتانيا، اليمن، وتشير الإنجازات في مجال ريادة الأعمال الرياضية.

في الإمارات وفر مركز (شراع) أكثر من 3000 ساعة من التدريب، بالتعاون مع عدد من أبرز الجهات المعنية بقطاع ريادة الأعمال، وقدم خدمات الإرشاد والتوجيه والموارد وتبادل الأفكار الريادية إلي رواد الأعمال والمستثمرين والمتعاملين، ويعتبر مشروع باور فيت جيم هو أحد مشروعات ريادة الأعمال، ويعتبر الآن هو وجهة الرياضة المفضلة للعديدين.

وفي المملكة العربية السعودية حققت تقدماً ملحوظاً في مؤشر ريادة الأعمال وقفزت إلى المرتبة الـ 7 عالمياً وأهتمت المملكة بتعزيز دور ريادة الأعمال في كافة المجالات وخاصة المجال الرياضي فأطلقت Saudi Sport Hub “جلسات الرياضية التقنية” وهي أولى المبادرات التي تهدف إلى بناء منظومة ريادة الأعمال الرياضية بالمملكة، والمساعدة لتعزيز الإبداع والابتكار في تحويل التحديات إلى حلول تقنية، ومن شأنها أن تساهم في تسويق المملكة من خلال الرياضة، وجذب الاستثمارات إلى المنظومة.

وفي سلطنة عٌمان أطلقت مؤسسة ريادة حزمه من الامتيازات تستهدف أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحاملين لبطاقة ريادة الأعمال والبالغ عددهم أكثر من 12 ألف مؤسسة صغيرة ومتوسطة، ومن ضمنها المشروعات الرياضية التي تنتشر بسرعة وخاصة في مجال بيع وتوصيل الأجهزة الرياضية، والتي أتاحت فيها جميع الخدمات الحكومية الضرورية في سهولة ويسر لأصحاب المشروعات الريادية.

وفي جمهورية مصر العربية نفذت وزارة الشباب والرياضة المصرية مجموعة من المبادرات المتنوعة التي تهدف إلى توعية الشباب، وتعزيز قدراتهم الفردية، في مجال ريادة الأعمال وتدريب الشباب ورفع كفاءتهم لمواجهة تحديات سوق العمل، وجعلهم رواد أعمال مبتكرين، فنفذت مبادرة “طور وغير” لبناء القدرات لألفين شاب لتأهيلهم إلي سوق العمل وإطلاق مشاريعهم، من خلال شركة مايكروسوفت العالمية وبرنامج التوجيه المهني، ومبادرة “حضانة الأعمال الرياضية” تبنت وزارة الشباب والرياضة المصرية، إختيار 100 مشروع رياضي، وتدريب المتقدمين بهم علي أساسيات إدارة المشروعات، وتقوم بإختيار أفضل 20 مشروع وتنفيذه بمنح وقروض ميسرة جداً للشباب.

وفي الكويت نجد أن الشركات الناشئة نجحت في إبراز نفسها كلاعب رئيسي في المنطقة العربية بحصدها لتمويلات ضخمة تمكنها نظرياً من تغيير بيئة ريادة الأعمال عربياً و تحريك السوق المحلية والإقليمية بشكل متنامي، وتعتبر أهم شركة ناشئة في الكويت وأسرعها نموا و أكثرها تمويلا مؤخرا، حيث تشغل الشركة منصة إلكترونية لبيع الورود والهدايا والإكسسوارات والأدوات والأجهزة الرياضية، وجمعت “فلاورد” تمويلا بقيمة 30 مليون دولار أمريكي ضمن جولتي تمويل كانت الجولة التمويلية الأولى بقيمة 2.5 مليون دولار فيما أضافت الجولة الثانية إلى الشركة 27.5 مليون دولار.

 

 

أ.د. أحمد فاروق رجب

أستاذ الإدارة الرياضية جامعتي حلوان والسلطان قابوس

Total Page Visits: 1022 - Today Page Visits: 1

Comments are disabled.