بتاريخ 16 يونيو 2021

اتسعت دائرة الاهتمام حول المتعلم في العملية التربوية باعتباره المحور الرئيسي في العملية التعليمية والتربوية, وتعرضت المناهج الدراسية للتطوير المستمر لتحقيق التعلم الذاتي والتعلم المستمر عن طريق التعليم المبرمج ونظام المقررات والفصول المتحركة ومناهج الخبرات المتكاملة وغيرها من التجديدات التربوية المعاصرة واهتمت وزارة التربية مبكرا بأهمية النشاط الحر في المجال التربوي فأنشأت إدارة خاصة منذ العام الدراسي 1965-1966, ووضع بها مهمة التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتطوير لبرنامج النشاط في المؤسسات التعليمية.

وتمشيا مع مسيرة الوزارة في تطوير التعليم قدما باعتبار النشاط الحر جزء أساسي في الخطة الدراسية وتخصيص حصا له في الجدول المدرسي وقد تم تنفيذ الخطة في المدارس في مجال الألعاب الرياضة والفنون الشعبية.

فالمتعلمين يعتادون السلوك ويكتسبون القيم وفق مبادئ الإسلام العظيم وبما يتلاءم والاتجاهات الاجتماعية ويمارسون الألعاب التربوية والفنون الشعبية والأنشطة الرياضية ويخدمون بيئتهم ويؤدون النشاط المسرحي ويتفهمون مبادئ الاعلام وينشطون في مجالات أخرى كالصحافة والإذاعة ويستخدمون الأجهزة المدرسية ويقومون بالزيارات الميدانية ويكتسبون الهوايات والمهارات في مجالات النشاط المختلف.

مفهوم النشاط الحر

تلك البرامج التي تخطط لها الأجهزة التربية وتوفر لها الإمكانات المادية والبشرية بحيث تكون متكاملة مع البرنامج التعليمي ومتممة له.

النشاط الحر عنصرا من عناصر خطة الدراسة

يتم تنفيذ برامج النشاط الحر بمختلف أنواعه في ضوء فلسفة التربية الحديثة بما يحقق الأهداف التي يرمي اليها من هذه الفلسفة.

الأسس التي ترتكز عليها فلسفة النشاط الحر في دولة الكويت 

  1. ظاهرة التغيير المستمر في المجتمع
  2. طبيعة المجتمع الكويتي
  3. طبيعة المتعلم ومطالب نموه
  4. تكامل الخبرة
  5. الاتجاهات التربوية المعاصرة

الأهداف العامة للنشاط الحر

  • الاهتمام بالنمو البدني والمهارات الحركية
  • اتباع أساليب الوقاية والتشخيص والعلاج
  • القدرة على المثابرة في العمل
  • تحقيق الأسس الصحية والجسمية والنفسية عن طريق النشاط الصحي والحركي
  • تنشئة أفراد متعلمين على القيم الدينية والتماسك الإسلامي والديموقراطية
  • اكتساب المتعلمين للمعلومات المهارات
  • اتاحة الفرص للمتعلمين لممارسة النشاط العملي والتطبيقي لتكوين المهارات وتنمية الاتجاهات الإيجابية
  • اتاحة الفرص للمتعلمين للانتفاع بأوقات الفراخ في اللعب الهادف وترويح ومزاولة الهوايات
  • يهجف النشاط لتحقيق وضائف تشجيعية وعلاجية ووقائية لمشكلات الأفراد عن طريق التعبير الذاتي وملاحظة سلوكهم أثناء ممارسة أنواع النشاط الرياضي
  • تحقيق التوازن بيت التربية الروحية والجمالية والمعرفية والثقافية وتنشئة الأفراد على تذوق الفن والاحساس بالجمال وإنجاز الأعمال التي توكل إليهم بمهارة واتقان عن طريق مزاولة أنواع النشاط البدني المختلف
  • تنمية قدرات المتعلم الجسمية والعقلية في النواحي التي تظهر فيها ميوله واهتماماته بما يساعد على تهيئته في المستقبل لاختيار نوع المهنة (التخصص) المناسبة له بالتدريب

ولذلك اهتمت دولة الكويت بالنشاط الحر في المناهج ووضع برنامج تعليمي لمقرر التربية البدنية والرياضة.

د.هدى الكندري – موجه تربية بدنية – وزارة التربية

Total Page Visits: 249 - Today Page Visits: 2

No comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *