بتاريخ 10أغسطس 2021

يعتقد البعض انه بانتهاء وباء (كوفيد 19)، ستنتهي كل المشكلات الصحية المتعلقة بهذا المرض، وسوف تعود الحياه كما السابق ولكن من خلال المؤشرات الحاليه وما مررنا به بهذه الفتره السابقه والحظر العالمي وقلة الحركة لاغلب افراد المجتمع من كل الفئات اطفال وشباب ومراهقين وايضا كبار للسن من الممكن أن ينتج لنا جيل كسول جدا وايضا مصاب بالسمنة.

والجدير بالذكر ان اغلب الدراسات الاخيرة والاحصائيات التي كانت تصدر من اغلب المستشفيات المختصة بأمراض القلب والشرايين تشير إلى أن الذين يصابون بتلك الامراض من أصحاب الاوزان الثقيلة، والذين يعانون من امراض السمنة كارتفاع ضغط الدم او ارتفاع الكولسترول بالدم وامراض القلب والشرايين، هم الشريحه المعروفه كونهم مصابين بالسمنه او من المدخنين ولهم مؤشرات واضحة، والعدو معروف، لكن الوباء القادم هو الكسل والخمول، ومن الممكن ان تصاب بأمراض القلب والشرايين وأنت لا تعاني من السمنة، وحتى لو كنت غير مدخن، وهذا هو العدو الخفي.

لذلك يجب علينا ان نكون واعيين لهذه المرحله القادمه ومستعدين للتصدي لها ومحاربة هذا الوباء من خلال ممارسة الرياضة المستمرة على الاقل من 3 إلى 4 مرات أسبوعيا، والمده لكل وحده تدريبيه ٤٥ دقيقه يوميا ولتكن رياضة السباحة أو المشي السريع على سبيل المثال، فهما الحل الاسهل والأمثل للمجتمع بشرط الوصول بشدة النشاط البدني إلى 120 نبضة في الدقيقة فأكثر، وعلى حسب الحالة البدنية والصحية للفرد الممارس، وأن تكون البداية في هذا السلوك الرياضي تدريجيا، لكي نستطيع كمجتمع مثقف محاربة هذا الوباء الجديد وهو وباء الكسل والخمول.

د.محمد بوعباس  – تخصص – تمرينات رياضيه

No comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *