بتاريخ 6 يوليو 2021

يعتبرتدفق الخبرات الإنفعالية الإيجابية اثناء ممارسة الأنشطة المختلفة حالة نفسية سارة تحدث فى الحياة اليومية يمكن أن نشعر بها فى العمل وفى المدرسة وفى النادى، أثناء رسم لوحة فنية وعند كتابة قصة أدبية وفى تأليف معزوفة موسيقية وأثناء أداء مهارة رياضية، فهى تحدث للممارس وللمشاهد وللقارى وللمستمع, وتتباين درجاتها ومستوياتها تبعا لما يمثله هذا النشاط للمؤدى والمتلقى من درجات مختلفة للمتعة0

التدفق النفسى حالة نفسية إيجابية تنساب فيها مشاعر وجدانية تؤدى إلى مستوى أمثل للاثارة يطمح اليه اللاعبون لتحسين أداؤهم بشكل إيجابى فهى نوع من التجربة الأنية يحتاج المجال الرياضى إلى التعرف على طبيعتها وكيفية قياسها والسمات الذاتية المسئولة عن الوصول إليها والعوامل الخارجية والبيئية التى تساعد على ظهورها والنتائج التى يصل إليها اللاعب من خلال الوصول إلى تلك الحالة ومدى تأثير المتغيرات التنافسية المختلفة عليها .

ويتضح مما سبق إن حالة التدفق النفسى تمثل خبرة إنفعالية إيجابية فى ممارسة الأنشطة الرياضية عندما يحتوى النشاط الذى يندمج الفرد فيه على مجموعة من الأهداف الواضحة تحدد إتجاه وغرض للسلوك يتسم بالتوازن بين التحديات والمهارات المدركة ويعتمدعلى تغذية عكسية واضحة تؤدى إلى الإندماج كليا فى النشاط  الممارس

إن الإندماج كليا فى النشاط للوصول إلى حالة التدفق النفسى مسئول عنه ثلاث سمات ذاتية هى (إندماج الوعى فى الأداء – الإحساس بالتحكم والإنضباط – تحول الوقت ) كما أن الوصول إلى تلك الحالة الإيجابية مرتبط بثلاث شروط تعتمد فى تحقيقها على البيئة الخارجية من خلال التوازن بين التحديات والمهارات ووجود مجموعة من الأهداف الواضحة وتغذية عكسية واضحة ومباشرة حالة التدفق النفسى بعد الأداء من خلال أبعاد التدفق النفسى التى حددها  ميهالى سيكزنتميهالى Mihaly Csikszentmihalyi

1- توازن التحدى مع المهارة : إحساس بالتوازن بين متطلبات النشاط المدرك ومهارات اللاعب

2- وضوح الأهداف : تحديد الأهداف بوضوح يعطى للاعب إحساس قوى بما سيفعله .

3- تغذية عكسية واضحة : تلقى التغذية العكسية الواضحة والسريعة يعرف اللاعب من    خلالها أنه مستمر فى إتجاه الهدف.

4- التركيز فى الأداء :  تركيز كبير فى الأداء الذى يقوم به اللاعب .

5- الإحساس بالتحكم : الضبط والسيطرة فى كل متطلبات الأداء بدون مجهود.

6- الإندماج فى الأداء : الإحساس بأن الأداء يتسم بالتلقائية والالية .

7- فقد الوعى الذاتى: الإهتمام بالذات يتلاشى أثناء الإندماج فى الأداء .

8-  تحول الوقت : الإحساس بالوقت غيرمنظم سواء للأبطأ أوالأسرع  ولهذا تكون التجربة لها شكل جديد .

9- الخبرة الذاتية الإيجابية : الإحساس بالمتعة يشعر به اللاعب من داخله فالأداء ممتع بذاته ويوصف هذا البعد على أنه النتيجة النهائية لحالة التدفق النفسى  .

واجبات المدرب للوصل اللاعب الى حالة التدفق

* التوازن فى تصميم برامج التدريب بين متطلبات الأداء فى المنافسات و قدرات اللاعبين وإمكاناتهم.

* وضوح الأهداف من حيث الإتجاه والغرض وإتساقها مع المهارات المدركة لدى اللاعبين.

 * تطوير أساليب وتقنيات الإتصال والإرشاد لتدعيم ووضوح وسرعة التغذية العكسية لدى اللاعبين.

 * دراسة العلاقات بين خبرة التدفق النفسى والمتغيرات النفسية والتنافسية المختلفة فى المجالالرياضى

* طرق وإسترتيجيات التدريب المنتجة والفاعلة التى تزيد من درجات الإستمتاع لإعداد اللاعب للوصول الى حالة التدفق النفسى وإنعكاس ذلك على مستوى الأداء .

أ.د. مجدى حسن يوسف – أستاذ علم النفس الرياضي

Total Page Visits: 262 - Today Page Visits: 1

No comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *