بتاريخ 23 يوليو 2021

التحدى لمرض السكرى هو مستوى التعايش عند أتباع النظام الغذائى الخاص وأتباع النظام الدوائى الصحيح مما يساعد فى السيطرة والتحكم بمرض السكرى , وأما فى حالة أتباع البرنامج  والتدريبات الرياضية سوف يفرق كثيراَ فى التحكم والسيطرة والتعايش مع مرض السكرى , وللأسف الشديد أن فقط حوالى (40%) من الناس المصابين بمرض السكرى من النوع الثانى يمارسون النشاط البدنى المنتظم وذلك     وفقاَ لدراسة تم نشرها فى مجلة العالم السكرى , حيث تؤكد الدراسة بأن (150) دقيقة أسبوعياَ من مزاولة التدريبات الهوائية تكون مفيدة للأشخاص المصابين بالسكرى (المعاهد الصحية الوطنية – امريكا) , ومزاولة والتدريبات  الرياضة تساعد على فقدان أو المحافظة على الوزن وتحسين التوازن وخاصة الذين يعانون من السمنة الزائدة وهم أكثرعرضه للاصابة بمضاعفات مرض السكرى أو الأصابة بالسكرى ,وبالأضافة أن مزاولة التدريبات الرياضية بانتظام تساعد أيضاَ على خفض مستوى السكر فى الدم وربما حتى تقلل حاجه ومتطلبات الجسم لهرمون الأنسولين ,  لذا يتطلب عند وضع الخطة التدريبية لمزاولة الرياضة أن لا تزيد الراحة الأسبوعية أكثر من يومين بدون أى نشاط بدنى حيث مع أستمرار على هذا النظام يجعل للأنسان القدرة على السيطرة والتحكم على مرض السكرى فى بعض الحالات , ومن الأفضل وقبل مزاولة التدريبات الرياضية أستشارة طبيبك الخاص ليتأكد من عدم وجود عوائق بناءاَ على مستوى السكر (الجليكوز) فى الدم , وهذة بعض التدريبات الرياضية المقترحة والتى تساعد على التحكم والسيطرة على السكر

فى الدم :-

1*رياضة المشى … أحد أكثر أنشطة رياضية شعبية فى العالم وأسهلها تنفيذاَ مما يمكن ضمها فى الجدول اليومى للتدريب , وبالاضافة أن المشى مفيد للجميع , وينصح المشى بخطوات سريعة وخاصة للمصابين بداء السكرى , وقد أكدت أحد الدراسات الحديثة بأن المشى بأنتظام يساعد فى خفض مستوى السكر فى الدم وفقدان الوزن , وأفضل ما فى مزاولة رياضة المشى أنة مجانى وسهل الأداء ولا يحتاج الى أجهزة وأدوات وملاعب خاصة عدا زوج من الحذاء الجيد والمناسب ومكان آمن للمشى , ويقترح خبراء الصحة العامة واللياقة البدنية المشى لمدة (30-60) دقيقة وبمعدل (3-4) مرات أسبوعياَ مما يساعد المصابين بالسكرى الوصول الى الهدف المنشود الى (150) دقيقة فى الأسبوع الواحد وبالشدة التدريبية المتوسطة.

2*اليوغا … اليوغا من الأنشطة الرياضية القديمة التى حصلت الأهتمام والأدراك الزائد     لكثير من الناس وذلك لأسباب وفوائد كثيرة لا تعد ولا تحصى لكل الجسم والعقل والروح حيث مزاولة اليوغا حوالى (30) دقيقة يومياَ يساعد فى التخلص من القلق والتوتر والأكتئاب والشعور أكثر بالتوازن والتركيز , ويؤكد الباحثين بأن رياضة اليوغا مفيدة للذين يعانون من داء السكرى المزمن حيث تعمل على تحسين وظائف الأعصاب وبالتالى تحسين الحالة النفسية والحصول على الصحة العامة  والمحافظة وأستقرار مستوى السكر فى الدم وتحسين وزيادة الكتل العضلية كبيرة, وبامكان الحصول على هذة الفوائد بسهولة بمزاولة رياضة اليوغا فى المنزل وبقدر ما يمكن أدائة .

3*تدريبات الأثقال …تدريبات رفع الأثقال وغيرها من تدريبات القوة أنشطة ضرورية ومهمة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكرى لقدرتها على بناء الكتل العضلية حيث فى نهاية المطاف وبدون مزاولة التدريبات الرياضية سيكون أصعب وقت فى المحافظة على نسبة السكر فى الدم مع فقدان الكتل العضلية , وبالأضافة فأن العضلات التى تتدرب يكون لديها زيادة فى القدرة على تخزين الجليكوز فى الدم على شكل الجليكوجين وبالتالى يساعد فى خفض نسبة السكر فى الدم , وأخيراَ بامكان استخدام الأجهزة التى تحتوى على الأوزان الحرة ودمجها فى الجدول التدريبى  الأسبوعى ويتطلب التعود على كيفية استخدام الأثفال بطريقة صحيحة وبأمان لتلاشى والتعرض للحوادث والأصابات .

4*السباحة …أحد أهم الأنشطة الرياضية والتى تتميز بتأثيرها المنخفض والتى تكون مثالية لمرضى السكرى وخاصة من النوع الثانى حيث ترخى السباحة فى الماء الدافئ العضلات والأعصاب وتخفف أللام المفاصل وتعمل على أطالة العضلات والشعور بالراحة , وأظهرت الدراسات الحديثة بأن للسباحة فوائد كثيرة سواء للمصابين بالسكرى أو المعرضين للأصابة بالسكرى , وتعمل السباحة على تحسين مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية وحرق السعرات الحرارية وخفض مستوى التوتر والقلق , وكذلك المساعدة فى خفض مستوى الجليكوز وتقوية العضلات وخاصة عضلات القلب والرئتين , وأخيراَ تعمل السباحة على منع ووقاية من الأصابة بالأعتلال العصبى أو تلف الأعصاب لدى المصابين بالسكرى بالنوع الثانى مثل مضاعفات اصابات القدم , وينصح عند أختيار نشاط السباحة بمعدل (3-4) مرات فى الأسبوع ولمدة (10) دقائق على الأقل , وينصح كذلك تخصيص يوماَ فى الأسبوع بمزاولة رياضة خارج حمام السباحة كالمشى واليوغا وحمل الأثقال لتدريب العضلات على تحمل الثقل ( مقاومة) وتأثير الجاذبية .

5*الدراجة الثابتة… من الأنشطة الفعالة فى حرق السعرات الحرارية وتقوية عضلة القلب وتحسين وظائف الرئتين , وفقاَ لدراسة نشرت فى مجلة تعزيز الصحة العامة بأمريكا تؤكد بأن مزاولة الدراجة الثابتة لبعض الدقائق كل أسبوع يؤدى الى تقليل السمنة وخفض ضغط الدم وتحسين مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية فى الدم لدى الأشخاص المصابين بالسكرى , وتعتبر الدراجة الثابتة شكل من أشكال مزاولة نشاط أضافى مفيد وممتاز وخاصة فى تحسين ضربات القلب وحرق السكر فى الدم والمساعدة فى فقدان الوزن الزائد بدون أضرار وخطورة على المفاصل وخاصة الركبتين, وتعتبر الدراجة الثابتة البديل الممتاز والناجح لعدم الخروج الى الشوارع والحدائق والملاعب لمزاولة الرياضة خارج المنزل وخاصة فى وجود وانتشار كورونا والظواهر الطبيعية الأخرى كالغبار والأمطار والحرارة والرطوبة العالية حيث مزاولة الدراجة الثابتة تؤدى نفس الفوائد عند مزاولة الأنشطة الرياضية الأخرى خارج المنزل , وينصح استخدام الدراجة الثابتة فى مكان آمن بالمنزل فى أى وقت ممكن بغض النظر للجو والمناخ بمعدل (3-5) مرات فى الأسبوع  وبعدل (30) دقيقة فى اليوم .

6*الطلوع والنزول على السلالم … الطلوع والنزول من السلالم البديل الصحى والسهل والمفيد فى حالة عدم أختيار التدريبات الرياضية السابقة كالمشى والسبلحة ورفع الأثقال أو ركوب الدراجة الثابتة , والطلوع والنزول من السلالم أحد أنواع الأنشطة التى تعمل على المحافظة لمعدل ضربات القلب وحرق السكر فى والمساعدة على فقدان الوزن والدهون دون التعرض للأصابات وخاصة فى مفاصل الرجلين , وبأمكان الأشخاص الذين يعانون من مرض السكرى الطلوع والنزول من الدرج لمدة (3) دقائق بعد ساعتين من تناول وجبة غذائية مما يساعد فى حرق من نسبة السكر فى الدم بحوالى (0,17%) من السعرات الحرارية لكل خطوة من الطلوع والنزول, وبالأضافة فان الطلوع والنزول من الأنشطة التى تعمل على تحسين القدرة على التحمل وزيادة الطاقة , وبامكان مزاولة هذا النشاط فى أى وقت وخاصة عند كسر الروتين اليومى .

أ.د. مصطفى جوهر حيات – الكويت

Total Page Visits: 228 - Today Page Visits: 1

No comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *