بتاريخ 13 يوليو 2021

تؤكد منظمة الصحة الوطنية فى الولايات المتحدة الأمريكية بأن (52%) من الأمريكان البالغين يستخدمون بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية بصفة مستمرة فى عام (2011-2012) , ومنذ ذلك الوقت أصبحت صناعة الفيتامينات والمكملات الغذائية فى نمو وأرتفاع وخاصة فى عام (2020) عند ظهور وباء (كرونا -19) بغرض الحد من أنتشار الوباء والوقاية من الأصابة بالوباء , وفى كل الأحوال فأن مع استخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية هناك كثير من المفاهيم والمعلومات الخاطئة فى استخدامها وتكون النتيجة عدم الأستفادة وهدراً للأموال  وهذة بعض الأخطاء التى تظهر عند أستخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية .

* لا تتناول جرعة مضاعفة  فى حالة نسيان تناول واخذ الفيتامين أو المكمل الغذائي فى الموعد والوقت المحدد و أخذ جرعة مضاعفة فى اليوم التالى لأعتقاد كثير من الناس بأن بالامكان تناول المكملات الغذائية والفيتامينات بأى وقت وأى كمية لعدم الحاجة للوصفة الطبية الطبيعية  لذا لا تتناول جرعة مضاعفة لتعويض عن الجرعة المنسية.

* تتشابه أكثر الفيتامينات والمكملات الغذائية للأدوية,  لذا مضاعفة تناول المكملات الغذائية والفيتامينات تكون النتيجة بلا فائدة وأحتمال ظهور مضاعفات وخطورة , فمثلا تناول كميات كبيرة من فيتامين (س) قد يتداخل فى قدرة الجسم لأمتصاص عنصر النحاس , وكذلك استهلاك كميات كبيرة من عنصر الفوسفور يؤدى الى عدم امتصاص الجسم لعنصر الكالسيوم , ولا يمكن للجسم التخلص من كميات كبيرة من جرعات فيتامين (د) وفيتامين (ك) والذى قد يؤدى الى درجات الأصابة بالتسمم , وعند أستهلاك كميات كبيرة من الفيتاميات قد يؤدى للأصابة بحالة فرط الفيتامينات والذى قد يؤدى الى أعراض غير مريحة والى تلف الأعضاء الحيوية وحسب نوع الفيتامينات , وفى حالة أفراط الفيتامينات التى تذوب فى الدهون مثل فيتامين,

 مما قد يؤدى الى تراكم فى الجسم بدلا من الفيتامينات التى تذوب فى الماء ولكن حتى عند أفراط أستهلاك   (E)  (D) ( K) (A( لفيتامين(س) قابل للذوبان فى الماء قد يؤدى للاصابة بالأسهال وآلام فى البطن , لذا ينصح ومن الأفضل عدم أستهلاك الفيتامينات والمكملات الغذائية بدون دواع مرضية, وينصح ويفضل تناول الجرعات الأعتيادية التى تم صرفها من قبل طبيب أو استشارى ولا حاجة الى مضاعقة الجرعات أو تناول الفيتامينات دون الحاجة لها.

*لا تؤخذ المكملات الغذائية والفيتامينات على معدة خالية كما يعتقد معظم الناس للأستفادة القصوى , حيث معظم الفيتامينات والمكملات الغذائية لا تؤخذ على معدة فاضية و يعتمد على نوعية الفيتامينات والمكملات الغذائية سواء من التى تذوب فى الماء أو التى تذوب فى الدهون لذا ليس من الأفضل تناولها على معدة فارغة, والمواد الغذائية التى قابلة الذوبان فى الماء مثل فيامين (ٍس) وقيتامين (ب) لا يتطلب وجود الطعام لامتصاصها فى الجسم , لذا بالامكان أخذها فى أى وقت من اليوم وليس من الضرورى أخذها فى الصباح , وأما الفيتامينات والمكملات الغذائية التى تذوب فى الدهون مثل,

 حيث يفضل تناولها بعد وجبة غذائية تحتوى على الدهون مما يعزز أمتصاص وفعالية وأستفادة للجسم أكثر,  (E)  (D) ( K) (A)     

وللعلم فأن (معظم الفيتامينات المتعددة) تحتوى على نوعين من الفيتامينات كالتى تذوب فى الدهون وكذلك التى تذوب فى الماء , لذا من الأفضل تناولها بعد وجبة غذائية التى تحتول على المواد الدهنية , ومن الأفضل أستشارة الطبيب أو الصيدلى المتخصص أو قراءة النشرة الطبية المرفقة فى العلبة, وفى كل الأحوال يتطلب التأكد من الفيتامينات والمكملات الغذائية ودواعى الحاجة لها لعدم التعرض للغثيان ومشاكل الكلى والكبد وخصوصا الجهاز الهضمى , وينصح خبراء التغذية والأطباء بتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية عند الضرورة والحاجة لها فقط كالشعور بانخفاض الطاقة أو التعرض لوعكة صحية , ولا ينصح تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية بتاتاَ استعداداً لقدوم فصل الشتاء والبرد أو الشعور بالتعب وتناول الفيتامينات لأيام معدودة وفترة زمنية قصيرة حيث ستكون نتائجها ضئيلة ولا تعطى نتائج فعالة على الصحة والجسم مما يتطلب تناول الفيتامينات لعدة أسابييع حتى تظهرنتائجها وعلى سبيل المثال الذين يتناولون المكملات الغذائية والفيتامين بغرض المحافظة على صحة الشعر والأظافر والذى يستغرق وقتاُ طويلاً لملاحظة التأثير الايجابى حيث يأخذ الشعر والأظافر وقتاً طويلاً (أشهر)  لملاحظة النمو,  وتعتمد سرعة تأثير الفيتامينات على الصحة والجسم حسب نوعية الفيتامينات ومقدار مستواه فى الجسم ومقدار النقص وأسباب تناولها ؟ وفى كل الأحوال لا يفضل تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية لايام قليلة لعدم الأستفادة ,  وسواء يحتاج الأنسان لتناول المكملات الغذائية والفيتامينات أو لا يتطلب أن يكون ذات صلة بالنظام الغذائى اليومى وأتباع العادات الصحية فى التغذية والسلوك الأيجابى فى حياته اليومية مثل هؤلاء الذين لا يتعرضون الى أشعة الشمس الا نادراً يحتاجون تناول فيتامين (د) وكذلك النساء فى سن الأنجاب يحتاجن لتناول ( فوليك- أسيد) من بداية الحمل , وأما كبار السن فمن الأفضل تناول فيتامين (ب) وفيتامين (د) وذلك لصعوبة الأنتاج والأحتفاظ  بالصحة مع تقدم العمر , لذا يرى بعض خبراء التغذية وأطباء الصحة العامة بحاجة الأنسان لتناول الفيتامينات والمكملات الغذائية كاملاً وخاصةً للوقاية والعلاج للحالات الصحية والأمراض , لذا ينصح الباحثين  بأن نكون حذرين وبعناية شديدة قبل أن ندعى الحالات المرضية وعلاقتها بأسباب نقص مستوى فيتامين (د) فى الجسم وأهمها علاقة مرض السرطان بنقص فيتامين (د) من خلال كثير من الدراسات والبحوث .

ويعتبر فيتامين (د) من المكملات الغذائية المعروفة والمشهورة وخاصة فى الوقت الحاضر وتوصى فى علاج كثير من الأمراض وخاصةً مرض السرطان ومرض (كورونا-19) حالياً , ويعتبر نقص فيتامين (د) بين معظم الناس على سطح الأرض مما يزيد من أهميته للصحة والجسم  , وحيث  يعتمد الأنسان على أشعة الشمس كمصدر الحصول على فبتامين (د) ,الا أن معظم الناس يقضون أوقات قصيرة خارج المنزل وخاصة فى فصل الشتاء الطويل فى معظم بلدان العالم مما يسبب الى نقص فيتامين (د) بين معظم البشر , وقد أجريت أحد أكبر الدراسات والبحوث فى عام (2018) وشملت العينة على (25,871) شخصاً وكانت أهم نتائجها بأن ليس لنقص فيتامين(د) علاقة بظهور مرض السرطان أو أمراض القلب , وأكد الباحثين بأن خفض مستوى فيتامين (د) لا يسبب مرض السرطان .

ويعتقد كثير من الذين يتناولون المكملات الغذائية والفيتامينات وخاصة ( الفيتامينات المتعددة) بأن لا يهم ما تأكلة من الأغذية الطبيعية ما دام تتناول هذة المكملات الغذائية والتى تعوض نقص العناصر الغذائية الأساسية لحاجة الجسم كل يوم , لذا هذا الاعتقاد خاطئاً حيث فى كل الأحوال تعتبر التغذية ونمط الحياة  الصحية شبكة الأمان التى تساعد فى تغير نقاط الضعف فى نمط الحياة اليومية للأنسان بالصحة واللياقة الدائمة , وفى الواقع ما زال كثير من الأطباء مترددين حول كيفية فعالية المكملات والفيتامينات على الجسم والصحة , ومع ذلك هو أن التغذية الصحية قادرة على توفيرها كل الفيتامينات للوقاية من الأمراص وتحسينها للصحة واللياقة, لذا ينبغى أن يكون النظام الغذائى الصحى الجيد دائما فى مقدمة المتطلبات الأساسية والأولية التى تساعد فى الحصول على العناصر الأساسية الحيوية , وان اتباع النظام الغذائى الصحى يكون دائماً المصدر الأول للفيتامينات من المواد الغذائية الطبيعية وهذا لا يعنى أن ليس للفيتامينات والمكملات الغذائية مكاناً فى تغذية وحياة الأنسان , بل ان اتباع النظام الغذائى الجيد سوف يوفر دائماُ المصدر الأول للفيتامينات والمكملات الغذائية وكذلك باقى الفوائد من النمو وتجديد الخلايا والطاقة والوقاية من الأمراض والمحافظة على الجسم والصحة , وعلى سبيل المثال وفى كثير من الحالات تكون الفيتامينات والمكملات الغذائية ضرورية فى مساعدة الأفراد فى الظروف المتغيرة كما فى حرق السعرات الحرارية فى انقاص الوزن بأستخدام الفيتامينات المتعددة (      ) وكالسيوم وفيتامين ( د)  وفيتامين (ب) , وكما استخدام جرعات عالية من فيتامين (س) للمساعدة فى القضاء على نزلات البرد بأسرع وقت. وأخيراً …الفيتامينات والمكملات الغذائية يعملان معاَ بأحكام وأنتظام ولا يحتاج لاثبات سواء كان تحسن الصحة ومقاومة الأمراض من الأدوية أو الأغذية الطبيعية .

أ.د. مصطفى جوهر حيات – الكويت

Total Page Visits: 257 - Today Page Visits: 2

No comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *