هناك الكثير من المعايير يجب تطبيقها عمليا على المنظومة الرياضيه عندنا بالكويت للوصول الي الاحترافيه كمحاوله لصناعه استراتيجيه واضحه ومن خلالها يكون التطوير الحقيقي مثل دعم العنصر الاساسي والمهم وهو اللاعب من خلال تطبيقي الاحتراف الكلي ، وانشاء مركز طب رياضي يستطيع اللاعب المصاب العلاج به على اسس طبيه رياضيه متخصصه ، انشاء ملاعب لكره القدم والصالات والشاطئيه والحصول على الدعم المالي للاتحادات من الهيئيه العامه للرياضه وكل هذه الامور والمطالب تحتاج مبالغ كبيره والواضح ان الحكومه حاليا في وضع تقنين الصرف بشتى المجالات ، فما هو الحل كيف نستطيع التطوير ونحن لا يوجد

عندنا اي ميزانيه ضخمه ولا دعم اقتصادي ؟! يجب علينا ان نجد حلول بديله من خلالها نستطيع ان نطور الرياضه عندنا فمثلا: اعطاء كل اللاعبين المقيدين بالاتحادات الرياضيه تأمين صحي كامل يغطي لهم اي اصابه اسوه باللجنه الاولمبيه وايضا اعطائهم تفرغ كامل من العمل مع اخذ كامل الامتيازات طوال فتره تقيده كلاعب بالاتحادات والانديه وبالنسبه للدعم المالي المدفوع من وزاره الاعلام للاتحاد الكويتي لكره القدم عن مباراه منقوله بالتلفزيون يكون ٤ آلاف دينار فقط ان كانت تلك المباراه لفريقين متذيلي الترتيب او مباراه نهائيه وهذا الشيء من وجهه نظري خاطيء فيجب رفع تلك المبالغ على حسب اهميه المباراه ٤-٦-٨ آلاف فهناك مباريات للمنتخب ومهمه يجب ان يكون الدعم بها اكبر خصوصا ان الوزاره تدفع مبالغ كبيره على مسلسلات رمضانيه وبرامج طبخ ! وهذا الدعم والتنميه البشريه لشبابنا الرياضي اولى من دعم المسلسلات وتلك البرامج اما من الناحيه الطبيه نستطيع من خلال التنسيق مع وزاره الصحه تحديد قسم خاص في مستشفى الرازي مجهز لاستقبال الاعبين المصابين وعلاجهم ويطلق عليه اسم مركز الطب الرياضي وللحديث بقيه
د/ محمد عباس بوعباس

Total Page Visits: 349 - Today Page Visits: 3

Comments are disabled.